اسئلة واجوبة

إن تواجد كمية بسيطة من الدم الأحمر الفاتح على سطح البراز أو على ورق التواليت يكون في أغلب الأحيان بسبب تهيج موضعي في المستقيم وهذا قد يكون بسبب شق شرجي أو بواسير والتي قد تحدث بعد الإسهال أو العصر (الحزق) عند التغوط بسبب الإمساك.

قد يحدث هذا النوع من النزيف بالترافق مع تغوط مؤلم. يعتبر هذا العرض غير خطير إن لم يكن هناك سوى كمية صغيرة من الدم وإذا توقف النزيف مع توقف الإسهال أو الإمساك، ولا يتطلب الأمر أكثر من العلاج المنزلي.

يمكن أن يحدث النزيف في أي مكان من الجهاز الهضمي ويتم هضم الدم أثناء انتقاله عبره، فإن حدث النزيف في مكان بعيد فإنه سيمر لمسافة أطول في الجهاز الهضمي أما إن كان في مكان قريب فالدم سيظهر بشكله الواضح مع البراز لكونه قد هضم جزئيا، وهكذا يبدو الدم الناتج عن نزيف المعدة أسود بينما يبدو الدم الذي انتقل بسرعة خلال الجهاز الهضمي أحمر أو أحمر داكنا.
من المهم أن تزور الطبيب المختص عندما يكون البراز أسود، أو مختلطا مع الدم الأحمر الفاتح أو الداكن. استشر طبيبك عند حصول نزف مستقيمي جديد أو تواجد دماء ملحوظة مع البراز، وقد يوصي الطبيب بإجراء فحوص لاستبعاد مشكلة أكثر خطورة مثل مرض التهاب الأمعاء أو سرطان القولون والمستقيم أو داء الرتوج. هناك اختبارات سهلة يمكنك الحصول عليها من طبيبك للتحقق حتى من الكميات الصغيرة جدا من الدم في برازك.

ملاحظة:
يمكن لبعض الأطعمة والأدوية أيضا أن تغير مظهر البراز، فإن كنت تتناول سابساليكات البزموت مثل بيبتو -بزمول، أو أقراص الحديد فقد يبدو برازك بلون أسود، وإن كنت تأكل الكثير من الشمندر (البنجر) فقد يتلون برازك بالأحمر.

عندما يخزن البراز لفترة طويلة في المستقيم، يتسرب المخاط والسوائل في بعض الأحيان إلى ما حول البراز مما يؤدي إلى تسرب البراز من فتحة الشرج.

أيضا عند الإصابة بالبواسير تتسرب كميات صغيرة من البراز السائل أو المخاط عبر فتحة الشرج. إن البواسير الملتهبة يمكن أن تكون متورمة ومؤلمة وهذا يجعل من الصعب عليك تنظيف نفسك تماما، وهكذا فإن البراز المتبقي على أنسجة البواسير قد يلوث ملابسك الداخلية.

 

ينتج سلس البراز في كثير من الأحيان عن هبوط المستقيم، وفي بعض الأحيان عن مرض القولون العصبي والتهاب الأمعاء. إن كنت تعاني من أحد هذه المشاكل، فإن الشعور بالحاجة للتغوط قد يباغتك بسرعة ما يسبب تسرب بعض البراز قبل أن تتمكن من الوصول إلى الحمام.

 

يمكن أن ينتج سلس البراز أيضا عن سكتة دماغية، أو إصابة أو ضغط في الحبل الشوكي، أو عن أورام الحبل الشوكي.
لهذا فإن فقدت فجأة القدرة على التحكم بالتغوط لا سيما إن ترافق ذلك مع أية علائم أخرى لتلف الأعصاب مثل التنميل أو الضعف في الساقين، فعليك استشارة طبيبك على الفور لمناقشة هذه الأعراض.

غالبا ما تنتج مشاكل المستقيم عن الإمساك أو الإسهال اللذين ينتجان بدورهما عن العديد من الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة.

تتضمن الأدوية التي يمكن أن تسبب الإمساك أو الإسهال ما يلي:

  • المضادات الحيوية مثل أمبيسلين، أموكسيسيلين، الكليندامايسين، التتراسيكلين، والسيفالوسبورينات.
  • مضادات الحموضة التي تحتوي على الألومنيوم أو المغنيسيوم.
  • مضادات الاكتئاب والمهدئات.
  • أدوية ضغط الدم خاصة الكلونيدين أو حاصرات قناة الكالسيوم مثل فيراباميل.
  • مكملات الكالسيوم.
  • أدوية علاج السرطان (العلاج الكيميائي).
  • أدوية الرشح (مضادات الهيستامين).
  • مدرات البول مثل لازيكس وهايدروديوريل.
  • مكملات الحديد أو الفيتامينات المتعددة التي تحتوي على الحديد.
  • المسهلات مثل كوريكتول، دولكولاكس، إكس – لاكس، فين-إي-مينت.
  • عوامل خفض الدهون مثل الكوليستيرامين.
  • أدوية مرض الشلل الرعاشي (باركنسون).
  • الأدوية المسكنة للألم وخاصة المخدرة منها.

إن كنت تظن أن مشكلة المستقيم لديك ناتجة عن الدواء فعليك:

  • الاتصال بطبيبك الذي وصف الدواء لك لتحديد فيما إذا كان يجب التوقف عن تناوله أو استبداله بدواء مختلف، وليس من الضروري حجز موعد لمراجعة الطبيب.
  • أما إذا كنت تتناول دواء من دون وصفة طبية فعليك التوقف عن تناوله؛ أو الاتصال بطبيبك ومشاورته في حال كنت تشعر بالحاجة للاستمرار في تناوله.

إن نزف المستقيم بكميات صغيرة هو أمر شائع، حيث تشاهد بقع حمراء على ورق التواليت أو قطرات من الدم في المرحاض. يعود نزف المستقيم إلى العديد من الأسباب المحتملة بما في ذلك:

  • تورم أوردة المستقيم (البواسير)، والذي يمكن أن يسبب الحرقة والألم والنزيف. تنتج البواسير عادة عن الإمساك والعصر (الحزق) عند التغوط.
  • التمزق في بطانة المستقيم (الشق الشرجي)، والذي يحدث أيضا في كثير من الأحيان بسبب الإمساك.
  • الجيوب الخارجة عن جدار المستقيم (داء الرتوج)، والتي قد تنزف أو تصبح مؤلمة وملتهبة.
  • الإنتان (الالتهاب) الذي يسبب ألما في البطن مترافقا مع حمّى وإسهال دموي.
  • النزيف في الجهاز الهضمي، يمكن أن يحدث النزيف في أي مكان من الجهاز الهضمي ويتم هضم الدم أثناء انتقاله عبره فإن حدث النزيف في مكان بعيد فإنه سيمر لمسافة أطول في الجهاز الهضمي أما إن كان في مكان قريب فالدم سيظهر بشكله الواضح مع البراز لكونه قد هضم جزئيا، وهكذا يبدو الدم الناتج عن نزيف المعدة أسود بينما يبدو الدم الذي انتقل بسرعة خلال الجهاز الهضمي أو حدث قرب المستقيم أحمر أو أحمر داكنا.
  • الإصابات في منطقة المستقيم، والتي يمكن أن تنتج عن الجنس الشرجي أوعن إدخال جسم غريب في المستقيم ما قد يسبب إنتانا على نطاق واسع وكذلك فقدان الدم الشديد.
  • سرطان القولون، قد تكون بقع الدم الناتجة عن المستقيم أو نزف المستقيم العرض الوحيد لسرطان القولون في مراحله المبكرة.
  • قد ينتج نزف المستقيم في الأطفال عن مشكلة خطيرة مثل الانغلاف الذي يحدث عندما تلتوي وتلتف الأمعاء على نفسها، وتتبدى أعراض هذه الحالة بنزف المستقيم المترافق مع ألم في البطن وقيء. يعتبر الانغلاف مشكلة خطيرة تهدد الحياة، ويتطلب تقييما فوريا من قبل طبيب الأطفال.
  • يعتمد علاج نزف المستقيم على المسبب، وقد يكون مؤشرا على وجود مشكلة صحية خطيرة تتوجب المعالجة.

يهيج مرور البراز الصلب أنسجة بطانة الشرج وقد يؤدي إلى تمزق هذه الأنسجة قليلا، ما يتسبب في حدوث شق شرجي مؤلم. يدخل المريض مع ألم المستقيم الناجم عن الإمساك في حلقة مفرغة، فالألم يمنعه من محاولة التبرز وتحريك أمعائه، الأمر الذي يسبب زيادة الإمساك بدوره ويزداد الألم بالتالي؛ يزول الألم المرافق لتغوط البراز الصلب عادة في غضون نصف ساعة بعدها.

تتضمن أسباب ألم المستقيم الأخرى: البواسير، الخراجات الشرجية أو الناسور، انتباذ بطانة الرحم، سرطان المستقيم أو فتحة الشرج.

يتوجب زيارة الطبيب عندما يكون الألم شديدا ولا يتحسن مع المعالجة المنزلية.

قد يكون الالتهاب هو المسبب لألم المستقيم مع الحمّى.

  • خراج المستقيم هو التهاب بكتيري مع جيب من الصديد متوضع في منطقة الشرج. قد يحدث هذا النوع من الخراج في الممر المتصل بالمستقيم (الناسور الشرجي).
  • تزيد بعض الأمراض من خطر الالتهاب كالسكري أو ضعف نظام المناعة ويتوجب في مثل هذه الحالات الحصول على العلاج الطبي المناسب عند ظهور بوادر الالتهاب الأولى.
  • قد يسبب التهاب غدة البروستات ألما في المستقيم؛ ومن أعراض التهاب البروستات التبول المؤلم أو الصعب (عسر التبول) وخروج البول بالتنقيط من القضيب.
  • الأمراض المنقولة جنسيا مثل هربس الأعضاء التناسلية، والثآليل التناسلية (فيروس الورم الحليمي البشري)، والكلاميديا، والسيلان والتي قد تصيب منطقة المستقيم وتسبب الألم والحمّى. يشاهد ألم المستقيم المترافق مع الحمّى أيضا مع التهاب القولون التقرحي، ومرض كرون، ومرض نقص تروية الأمعاء، والإنثقاب بسبب إصابة أو أذية، والبواسير الملتهبة.

احجز موعد

Whatsapp Us