المشاكل الشرجية

ما هو سرطان الشرج؟

هو أحد أنواع السرطان غير الشائعة، تتوضع فيه الخلايا السرطانية الخبيثة في منطقة الشرج التي هي في نهاية المستقيم (نهاية الأمعاء الغليظة) حيث تمر الفضلات خارجة من الجسم. يظهر هذا النوع من السرطان عادة في الجزء الخارجي من الشرج عند الرجال وفي الجزء الداخلي من المستقيم عند النساء.

إن كان الشرج أحمر ومنتفخا ومتقرحا أغلب الوقت فهناك احتمال بأن يكون مصابا بالسرطان. أما الأورام التي تظهر في منطقة الجلد وتكون مغطاة بالشعر وتتوضع خارج الشرج فهي أورام جلدية وليست سرطان الشرج.

يقوم الطبيب بالفحص للتأكد من وجود أي من الأعراض التالية:

نزيف المستقيم (ولو كمية ضئيلة)، ضغط أو ألم في المنطقة حول المستقيم، حكة وإزعاج في الشرج، نتوء قرب الشرج.

عند وجود أي مؤشر للسرطان، يقوم الطبيب بفحص الجزء الخارجي من الشرج وكذلك يفحص المستقيم.

عند القيام بفحص المستقيم، يرتدي الطبيب قفازات رقيقة ومن ثم يدخل إصبعه بعد دهنه بمادة زيتية داخل المستقيم ويتحسس بلطف بحثا عن أية أورام (نتوءات).

وكذلك يفحص الطبيب أي شيء/ مادة تعلق على القفازات ليرى فيما لو كانت تحتوي على الدم. إذا شعر المريض بالألم أثناء الفحص فقد يلجأ الطبيب إلى تخديره بشكل كامل، أو يعطيه أدوية منومة لمتابعة الفحص، كما قد يقوم الطبيب باقتطاع عينة صغيرة من النسيج لفحصه مجهريا للتأكد من وجود أية خلايا سرطانية، يدعى هذا الإجراء بالخزعة.

يعتبر سرطان الشرج مرضا غير شائع حيث يشكل 4٪ من مجموع سرطانات الجهاز الهضمي السفلي. لقد أثبتت التجارب السريرية فعالية العلاج الكيميائي والعلاج الشعاعي إضافة إلى العلاج الجراحي في معالجة هذا المرض.

بشكل عام تتزايد مخاطر الإصابة بسرطان الشرج حاليا وخاصة عند الذين يعانون من فيروس الورم الحليمي البشري وكذلك اللوطيين.

تتوقف فرصة الشفاء من هذا المرض وطريقة العلاج على المرحلة التي وصل إليها السرطان (فيما لو كان في الشرج فقط أو أنه امتد إلى أجزاء أخرى من الجسم) وكذلك على الحالة الصحية العامة للمريض.

سرطان الشرج هو مرض قابل للشفاء غالبا، وتؤثر ثلاثة عوامل رئيسية على شفائه وهي:

لموقع والحجم والتمايز أو التباين (الأورام المتمايزة جيدا حميدة أكثر من الأورام ضعيفة التمايز).

يشكل سرطان الخلية المتقشرة (الورم البشرواني) معظم حالات السرطان الرئيسية التي تصيب الشرج، بينما تشكل المجموعة الفرعية الهامة من الخلايا الإنتقالية حالات السرطان المتبقية. علما أن التغيرات النسيجية السابقة ترافق الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري.

ما هو الخراج الشرجي؟

هو جيب من صديد متوضع في الأنسجة قرب نهاية المستقيم (فتحة الشرج). تنتج معظم الخراجات عن إنسداد غدة شرجية ومن ثم حدوث إلتهاب.

الأسباب المحتملة الأخرى للخراج الشرجي:

  • التهاب الشق الشرجي.
  • مضاعفات الأمراض التي تؤثر على القولون مثل مرض كرون ومرض التهاب القولون و التهاب الرتوج.
  • الأمراض المنقولة جنسيا.

أعراض الخراج الشرجي:

  • تورم مؤلم حول فتحة الشرج.
  • تصريف القيح من فتحة الشرج.
  • الحمّى.
  • ألم في أو حول فتحة الشرج.
  • ألم عند مرور البراز.

ينبغي أن يراجع المريض طبيبا مختصا إذا اشتبه بإصابته بالخراج الشرجي، ويعتبر العلاج ضروريا للحيلولة دون تفاقم الالتهاب والأمراض الخطيرة.

ما هي الثآليل الشرجية (كونديلوما)؟

الثآليل الشرجية هي إحدى الأمراض المنقولة جنسيا التي تصيب المنطقة الشرجية والتناسلية. عادة ما تنتقل من شخص لآخر عبر الإتصال الجنسي، كما يمكن أن تنتقل عبر استخدام أدوات الغير مثل منشفة الحمام. بشكل تقريبي تنتقل العدوى إلى ثلثي الأشخاص الذين لديهم إتصال جنسي مع شريك يعاني من الثآليل التناسلية في خلال ثلاثة أشهر. ويشير العلماء إلى أنه يتم تشخيص مليون حالة جديدة مصابة بالثآليل الشرجية والتناسلية سنويا في الولايات المتحدة. هناك نوعان من الثآليل الجنسية، كونديلوما أكيومينيتم و كونديلوما لاتيوم.

Anal Warts

تكون ثآليل كونديلوما لاتيوم رطبة ذات لون يميل للحمرة وتعتبر مؤشرا لمرض سفلس ثانوي. يتم معالجة هذه الثآليل من خلال علاج عدوى السفلس بالمضادات الحيوية

Anal Warts

أما ثآليل كونديلوما أكويمينتيوم فتكون ذات لون وردي يميل إلى البياض وتظهر في المنطقة الشرجية والتناسلية كنتيجة للعدوى بفيروس الورم الحليمي البشري، والذي يعتبر اليوم أحد أكثر الأمراض الفيروسية المنقولة جنسيا تفشيا في الولايات المتحدة حيث يعاني واحد من كل خمسة أميركيين بالغين من عدوى فيروس الورم الحليمي البشري. تصيب هذه الثآليل العضو الذكري والشرج، وفي حالات نادرة جدا الفم. عند ظهورها في المنطقة الشرجية قد تشخص خطأ كبواسير.

تنتقل العدوى نتيجة الإتصال المباشر بالثآليل التي تحتوي على مواد فيروسية. تنمو بشكل هندسي وقد تمتد على مساحات واسعة (الثآليل التي تظهرعلى أجزاء أخرى من الجسد كالأيدي، تنتج عن أنواع أخرى من فيروس الورم الحليمي البشري. الإتصال مع هذه الثآليل لا يسبب ثآليل تناسلية.)

تركز العلاجات على إزالة أنسجة الثآليل بما يسمح بالشفاء الطبيعي منها؛ وفي بعض الحالات تم استخدام العلاجات المناعية والمركبات التجارية للإنترفيرون ألفا بحيث يتم حقن إنترفيون ألفا داخل الثآليل لتحفز وتنشط استجابة الجهاز المناعي مسببة اختفاء هذه الثآليل. تكمن مشكلة هذا العلاج في كون مركبات إنترفيرون ألفا غالية الثمن للغاية ولا يمكن تطبيقها على جميع الحالات. كريم اميكويمود هو ملطف منشط لاستجابة الجهاز المناعي يستخدم بشكل ذاتي ويعمل على تنشيط الإنتاج الموضعي للإنترفيرون عند المرضى المصابين بالثآليل التناسلية الخارجية.

على الرغم من إمكانية علاج الثآليل، إلا أنه لا يمكن التخلص من فيروس الورم الحليمي البشري بأي من العلاجات المتاحة. يمكن لهذا الفيروس أن يبقى قريبا جدا من البشرة بعد العلاج لقدرته على الدخول في طور السبات داخل الخلايا. لوحظ في بعض الحالات عودة ظهور الثآليل بعد أشهر أو سنوات من العلاج. وفي حالات أخرى لم تنكس أبداً.

من العلاجات التي أثبتت فعاليتها إزالة/ استئصال الثآليل بالكامل. ويتم هذا بشكل كيميائي باستخدام مركبات الأسيد أو النتروجين السائل أو عن طريق الجراحة. إن مركبات الأسيد هي مواد كيماوية كاوية تكوي الثآليل؛ هناك أيضاً العلاج بالتبريد بالنتروجين السائل بوضعه على الثآليل والذي يزيلها بالتجميد؛ يمكن أيضا إزالة الثآليل عن طريق التخثير الكهربائي أو ليزر CO2 ، ويمكن إجراء ذلك في العيادة. يجب إجراء مراجعة دورية لتقصي وجود أي نكس.

ما هي الحكة الشرجية؟

لا تعتبر الحكة الشرجية عادة مؤشرا على مرض خطير. قد تبدو البشرة حول المنطقة الشرجية بلون أحمر في البداية، وقد يؤدي حك هذه المنطقة إلى جعل البشرة أكثر سماكة وبيضاء اللون. ومن المسببات الشائعة للحكة الشرجية نذكر

  • قلة النظافة في هذه المنطقة بعد الخروج، فقد تحدث الحكة والإزعاج عندما تعلق قطع من البراز في ثنايا الجلد المحيط بالشرج.
  • الأمراض المزمنة مثل السكري والصدفية والتهاب الجلد الدهني وتليف الكبد.
  • غسل المنطقة الشرجية بماء حار جدا وصابون قوي. تكون المنطقة الشرجية دهنية عادة ما يشكل حاجزا يحمي من التهيج عند إخراج الفضلات. إن تكرار الغسل والاستحمام يزيل هذه الزيوت الدهنية ويسبب حكة وتهيج يصعب إيقافها.
  • الملابس الضيقة، لذا يجب تجنب الجوارب الطويلة حتى الخصر والجينز الضيق والملابس الداخلية المصنوعة من مواد إصطناعية مثل النايلون.
  • استخدام محارم التواليت العطرية والصابون العطري أو المراهم ( كتلك التي تحتوي على البنزوكايين)
  • البشرة الجافة عموما والتي تؤثر على كامل الجسم وهي حالة شائعة عند كبار السن.
  • البواسير، وهي أوردة متضخمة قرب النهاية السفلى للمستقيم أو خارج الشرج.
  • إنتان (إلتهاب) الشرج أو المستقيم الناتج عن مسببات كالفيروسات (مثل الثآليل التناسلية) أو البكتيريا أو الديدان الدبوسية أو الجرب أو الفطريات أو الخمائر أو الطفيليات. تعتبر الديدان الدبوسية المسبب الرئيسي للحكة الشرجية عند الأطفال.
  • بعض أنواع الأطعمة، كالقهوة والشاي والكولا والمشروبات الكحولية والشوكولا والطماطم والأطعمة المبهرة والكميات الكبيرة من الفيتامين C.

احجز موعد